الجـــوهــرة المـاسيــة

الجـــوهــرة المـاسيــة

الجوهرة الماسية


مطربات الأفراح يطالبن بوقف فوضى الغناء في الأعــــــــــــــــراس

شاطر

ساحرالبسمة
المدير العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 437
بلد الاقامه : السعوديه
المزاج : راقي
رقم العضويه : 2
sms : واعيش علي صوتك ودفء نغماتك وادرس سحر نظراتك يامن اذابتني روعة جمالك
السٌّمعَة : 1
نقاط : -2
تاريخ التسجيل : 12/04/2008

default مطربات الأفراح يطالبن بوقف فوضى الغناء في الأعــــــــــــــــراس

مُساهمة من طرف ساحرالبسمة في الأربعاء 16 أبريل 2008, 2:50 am

طالبت الفنانة السعودية فتحية حسن يحيى الشهيرة بـ "توحة" وزارة الثقافة والإعلام بالتدخل بحزم لإيقاف ما اعتبرته فوضى طربية في سوق وعالم الغناء في الأعراس والأفراح، وقالت توحة لـ "الوطن" "آن الأوان لأن يكون الغناء في الأفراح مهنة معترفا بها، مقارنة بأي وظيفة في البلاد، وأن يكون لها تنظيم وصفة قانونية ورسمية، كجمعية تتبنى مطربات الحفلات، وتنظم عملهن وتحفظ حقوقهن، وتقوم بتدريبهن، فالجهل بالمقامات والألحان وأدوات الطرب الأصيل منتشر بينهن".
وتابعت توحة التي اشتهرت في هذا المجال منذ قرابة نصف قرن: إن عدم وجود رقابة فنية متخصصة للمطربات أحدث انفلاتا في سوق مغنيات الأفراح - اللواتي يطلق عليهن تاريخيا (لعابات) في المنطقة الغربية و(طقاقات) في المناطق الأخرى - ولابد من تحديد أسعار الحفلات حسب الإمكانات الفنية للمغنية، مساهمة في الحد من تكاليف الزواج.
وأشارت إلى أن حفلات الأعراس النسائية السعودية تتميز بأنها على أنغام "راعي المعارض قام يتحدى" تتحدى كثيرا من الأسر، وتتبارى فيمن يحضر أكثر المطربات شهرة وقدرة على إحياء ليلة ليلاء يحكي عنها القاصي والداني، من روعة ما قُدم فيها من غناء وطرب، وفي نهاية العرس تقدم آلاف الريالات لمطربة هذه الحفلة، دون اعتبار لجمال الصوت وجودة الأداء أو الأحقية بهذا المبلغ.
(خ. الحكمي) واحدة من أشهر مطربات الأفراح في مكة المكرمة يتراوح ما تتقاضاه لإحياء العرس ما بين 10 إلى 14 ألف ريال داخل منطقتها، أما خارج المنطقة الغربية، فيتراوح أجرها ما بين 30 - 40 ألفا، وقد ينقص الأجر عن ذلك بطلب أهل الفرح بعدم اصطحاب الآلات الموسيقية الحديثة.
تقول الحكمي لـ "الوطن" "مهنة الغناء كانت هواية قبل كل شيء، ولعدم حصولي على وظيفة، لجأت للغناء وإحياء الأعراس، وساعدني في ذلك جمال الصوت وحسن الأداء وقبلهما الموهبة".
وتلفت الحكمي الانتباه إلى لجوء كثيرات من غير السعوديات للطرب والغناء في الأفراح والمناسبات السعيدة، دون امتلاكهن جودة في الصوت أو الغناء، حسب رأيها.
وتضيف أنهن يتميزن بانخفاض أجورهن، ما جعل الإقبال عليهن في تزايد، فكثير من أهل الأعراس ليس مهما لديهم سوى إحياء الحفل بأي حال، وساهم ذلك في فوضى السوق.
أما (ح. الدوسري) فهي مطربة أفراح صاعدة، يتراوح سعر إحيائها للعرس ما بين 4500 ريال إلى 7500 ريال، وذلك حسب طلبات أهل الفرح من اصطحاب آلات موسيقية، ويرتفع السعر في الإجازات، وكذلك مع عدد العرائس في الليلة الواحدة، وتتفق وجهة نظرها مع الحكمي في أن انخفاض أجور غير السعوديات أسهم في الإقبال عليهن، حيث تقول الدوسري "كثيرات من المقيمات إقامة غير نظامية أصبحن يمتهن هذه المهنة، خاصة لإجادتهن اللهجة الخليجية والسعودية بالذات، وساعد في زيادة الإقبال عليهن انخفاض أجورهن، والتي قد تصل لألفين أو ثلاثة آلاف".
وتبرر الدوسري اتجاهها لهذا المجال بكونها لا تحمل غير شهادة الدراسة المتوسطة، وتضيف "من المستحيل أن أجد وظيفة بهذه الشهادة, ولذلك برعت في إحياء الأعراس".
بينما ترجع إحدى مطربات الأفراح الحاجة لوجود تنظيم لهذه المهنة إلى ضرورة الحماية وحفظ الحقوق، حيث قدم لها أجرها مرة من خلال شيك، وعندما همت بصرفه، كان بلا رصيد، فضاع حقها ـ كما تقول ـ، لذلك تعلمت ألا تقوم بزفة العروس قبل أن تقبض المبلغ.
أما (ف. هوساوي) وهي سيدة سعودية، فتعمل في مجال آخر مساند، إذ تقوم بتأجير الأجهزة الخاصة بالحفلات والأعراس من سماعات ومكبرات صوت وغيرها، وتقول "أغلب المطربات الصاعدات في هذا الوقت يتراوح مكسب الواحدة منهن مع المصاحبات لها في إحياء الفرح ما بين 4000 إلى 6000 ريال، أما أجري لتأجير الآلات فـ 700 ريال عن الليلة الواحدة".
وتضيف هوساوي التي كلفها شراء المعدات أكثر من 40 ألف ريال "في السابق كان التأجير طيلة الأسبوع، عدا ليلة أو ليلتين، ولكن مع توفير هذه المعدات في كثير من قصور الأفراح، أو حرص المطربات الشهيرات على مستوى الأفراح باقتنائها، فلم يعد هناك إقبال إلا من الصاعدات وغير القادرات على استئجارها، فأصبح الإقبال عليها مرة كل أسبوع، يومي الأربعاء وأحيانا الخميس، ولكن مكسبي مجزئا والحمد لله".
وبينما تستنكر الفنانة توحة التقاليع الجديدة بين المطربات خاصة دخول المطربة بمفردها للحفل ومن خلف الستار. تشكو (خ. الحكمي) من النظرة الدونية لكثير من الناس تجاه مطربة الأفراح، وبأنها دون المستوى في القيم والأخلاق، بالرغم من أنها قد تكون تمارس هذه المهنة من أجل إعالة أسرتها بالكامل، أو تنفق على أيتام حسبما تقول.
وتضيف "في جانب آخر هناك كثير من الناس ينظر للمطربة على أنها إنسانة متميزة بشخصيتها وعملها، ويكنون لها كل تقدير واحترام

زائر
زائر

default رد: مطربات الأفراح يطالبن بوقف فوضى الغناء في الأعــــــــــــــــراس

مُساهمة من طرف زائر في السبت 26 أبريل 2008, 10:13 pm

الله المستعان الغناااااااااااااااااااااااااء في أصله حرام آللهم أجرنا وعافنا مما ابتليتهم


[b]

زائر
زائر

default رد: مطربات الأفراح يطالبن بوقف فوضى الغناء في الأعــــــــــــــــراس

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء 29 أبريل 2008, 3:36 am

يعطيك الف عافيه

زائر
زائر

default رد: مطربات الأفراح يطالبن بوقف فوضى الغناء في الأعــــــــــــــــراس

مُساهمة من طرف زائر في الخميس 01 مايو 2008, 5:49 am

والله حرا هذاالي قاعد يصييييير اغاني وطرب للصبح ماصارت هذي حفلة زفاف
الفجر يأذن والاخت جالسة تغني
والمشكلة الناس تتفاخر بالمطربة الفلانية والمطربة الفلانية وزي ماقالت الاخت شموخ الغناء في اصله حرام ومكسبه حرام
يعني اختنا في الله تأكل عيالها من الحرام وهذي المطربه تبغى تسوي لوائح وانظمة للغناء
الله المستعااااااان

زائر
زائر

default رد: مطربات الأفراح يطالبن بوقف فوضى الغناء في الأعــــــــــــــــراس

مُساهمة من طرف زائر في السبت 03 مايو 2008, 8:59 pm

والله حاله الحين تطالب بشي أشد حرمه والله اني الطق ارحم وبعدين خلي الكل يرزق

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 26 سبتمبر 2017, 1:30 am